تحت ظلها – مشاري راشد العفاسي

للخير تدعوك الصفا فاضئ بقلبك ما انطفا
وابسط يمينك في الخفا فالله قرب من اتم

اعطى فلم تدر الشمال عن اليمين وما يزال
يعطي وان عظم السؤال ليغيث من قاسى الالم

ليغيث طفلا قد بكى حلما وشيخا قد شكا
الله قربه لكا فدعا بحمد وابتسم

فرجت عن قلب الحزين وجبرت كسر المتعبين
فلنعم اجر العاملين ونعم قسمة من قسم

ودخلت من باب السلام ترعى الاحبة في الخيام
وتعين من صلى وقام وتشيد بيتا قد هدم

ان تستريح بظلها بكثيرها واقلها
عقدت وصرت لحلها والله اقسم بالقلم

اكتشفنا وجود اداة منع الاعلانات AdBlocker في متصفحك,
يرجى تعطيل هذه الاداة حتى تتمكن من تصفح الموقع وقراءة المحتوى.