لما قابلتك – محمد خيري

اسف علشان لما قابلتك
خدتك بالحضن مافكرتش
معرفتش اشوفك قدام
واعمل مش شايفك مقدرتش

ولو الايام ترجع تاني
مش هسمحلك تاني تروحي
كنت سنين بعدك مش عايش
واما قابلتك رجعت روحي

عيشت بدور عمري عليكي
وعشانك لفيتها بلاد
معقولة انا شايفك قدامي
فعلا صدفة بالف معاد

دة انا عايز نرجع م الاول
ولا ينفع اقولك سامحيني
عايز بس كلامنا يطول
علشان تشبع منك عيني

انا فاكر يوم لما بعدتي
حسيت بس ساعتها بقيمتك
ازاي يومها تقولي انا همشي
وانا عادي وبسهولة وافقتك

طول الوقت بفكر فيكي
معرفتش ولا ثانية انساكي
دة انا كان كل كلامي عليكي
ما اكيد معذور وانا وياكي

توابع